riyad al kadi (2)

1385025_641083772593031_639544355_n

هو الصحفي رياض محمود عمران عيسى القاضي

ولد في بغداد من اسرة غنيه وسكن كركوك حيث مسقط راس والدته .. وأصله من العانه 

في الرمادي < الانبار >.

والدهُ كان مديرا للماليه خدم في مختلف محافظات العراق في الستينات…ولهُ 10 اخوة ..

العقيد راسم محمود القاضي:معاون مدير شرطة الحدود في شمال العراق في الثمانينات القي القبض عليه مع عدد من الضباط في الثمانينات في قضية ارسال اسلحه الى خارج العراق للمعارضه العراقيه.

مامون محمود القاضي:ملحق تجاري في السفارة العراقيه في سويسره وشغل عدة مناصب في دول العالم بالسفاره العراقيه.

وسام محمود القاضي:مدير للمدرسه<قارئ قران حاليا>في جامع ام الطبول.

مشتاق محمود القاضي:كان احد العاملين في مجال الاستخبارات العسكريه …الى 2003 .

ولهُ عم كان مديرا لسجن بغداد الى سنة 1978 .

صلاح القاضي:من اعز الاقرباء وصديق حميم لوالدهُ كان عقيدا اعدم من قبل نظام البعث حينما تسلم صدام حسين مقاليد الحكم في 1979 …..

أدى وفاة والدهُ اثرا كبيرا في نفسهُ …دُفن في النجف الاشرف بجوار زوجته الاولى…

دخلَ معهد المعلمين ووصل المرحله الثالثه وتوظف في جهاز الامن العام سنة1992 وعمل في الآعلام والتوجيه السياسي اكراها تحت ظروف قاسيه في زمن – سبعاوي ابراهيم الحسن – مدير الآمن العام انذاك .

خدمَ في البصره في عدة شعب سياسيه ومن ثم دخل اعدادية الشرطه -كلية الشرطه- ببغداد عام 1996 وتخرج 1998 .

رُشّحَ لمعهد الضباط العالي سنة 2000, ولكن اُتهم باخفاء معلومات امنيه وكانت تلفيقيه بسبب هروب نسيبه الى بريطانيا فقرر الهروب خوفا من العقوبه الملزمة الوقوع 24-4-1999 مشيا الى السليمانيه…في وقت كانت الاجهزه الامنيه با انذار نسبته 150 بالمئه لخطورة الوضع تلك الليله بالتحديد حيث كان هناك هجوم بري من قبل امريكا وتهديد حرب بدخول قوات المعارضه الى العراق في تلك الفتره … فحُكم بالاعدام غيابيا سنة2000 بعد ان قامَ مُرغما لنيل حريته بتهريب عدد كبير من المستندات الامنيه التي تخص الاستخبارات والمخاربرات العراقيه  الى كردستان العراق…وتخفيّ تحت اسم مزيف رافقه طوال سنين غربته <احمد محمد علي>…

سجن في سجون عدة من الدول اثناء اجتيازه الغير القانوني لحدود عبر  الجبال و الهضاب….كافلام المغامرات …ولكن اخذتْ طابعا اخر فهو عاشها ولم يُمثلها…..سجن في سجون:

تركيا ..ايران{المخابرات الايرانيه }…يونان…فرنسا…ايطاليا واخيرا بريطانيا…وكاد يغرق في نهر اليونان ونجاته كانت معجزه يصعب تصديقها.

اما في ايران سجن  بتهمة التجسس لصالح النظام العراقي المقبور انذاك ولو لا تسهيل من الله لكانت نهايته لامحاله بين ايديهم … ولكنه استطاع اخفاء بطاقة وظيفته في سقف الغرفه التي حبس فيها …وبعد الانتهاء من التحقيق المصاحب للضرب <بالكيبل>كما يقال ارجع الادله ثانيه بطريقه ذكيه….

اما في تركيا جرب سجونها عدة مرات واخرها ضربه للشرطي الذي كان على وشك ان يرميه في السجن وهرب من داخل المركز تحت اعين الشرطه …..ولكن اوقفوه مجددا بعد تطويقه من قبل دورياتهم….

فكابوس اعدامه كان يزوره في منامه ثلاث سنين طوال…حتى ذكر في كتابه< القصه الحقيقيه لرجل الآمن > – انني فززت حينما رايت حبل المشنقه حول رقبتي…هرعت راكضا مستيقظا باتجاه الحائط وارتطمت به بشده فقد كان الظلام دامسا….-.

دخل حياته كل شئ…الحب والكره …فلم يجد في الغربه صديقا غير قلمه ليشكو اليه بعد الله…

وها هو يُعبّر ببساطه عن حزنه وسروره …وعن أسفهِ على ناسه اللذين تخلوا عنه في غربته الا اخته – في بريطانيا التي دعمته ماديا لتضمن سلامته –  وبعد ان بلغ مقصده ظهر له خلان واحبه ….

اللغات التي يتكلمها:

العربيه..الايرانيه..الكرديه..التركيه..اليونانيه..الانكليزيه.

شارك في مسرحية سنة 1984 <عندما ياتي الفارس>مع المخرج المسرحي المرحوم<واجب سعيد>.

  وكتب وشاركَ في قصص قصيره للاطفال اواخر الثمانينات وفي سن مبكرة من حياته قبل اجتياح صدام للكويت لتبدأ بعد حرب الخليج والحصار قصه مأساويه دمرت احلام العديد من المبدعين العراقيين .

اخر صوره له في العراق 1998 مع مثنى الدليمي …وهو احد  اصدقائه اللذين سجنوه للتحقيق معه وكان له نصيب في التعذيب.

نسب رياض القاضي كما هو موضح في الشهاده للابن العم ياسر القاضي مقدمه من

مدونات رياض القاضي

الصحفي والشاعر – رياض القاضي –

نُشرت نبذة حياة الشاعر العراقي \ رياض القاضي ..من قبل الصحفيه:

وسن العزاوي \ مديرة الموقع الرسمي للشاعر رياض القاضي

من اهم اعمال الشاعر كتاب قصة حياته بالعربيه على امازون : القصه الحقيقيه لرجل الامن :

على هذا الرابط أدناه – بالعربيه – :

http://www.amazon.co.uk/real-story-Secret-agent-Riyad/dp/1494214407/ref=sr_1_1/279-6286510-3761429?s=books&ie=UTF8&qid=1389573294&sr=1-1

مؤلفات الكاتب رياض القاضي على هذا الرابط ادناه – المجموعه الشعريه الكامله بالعربيه على امازون  :

http://www.amazon.co.uk/s/ref=sr_il_ti_stripbooks?rh=n%3A266239%2Cp_27%3AMR+Ahmad+Mohamad+Ali+Ali&sort=relevancerank&ie=UTF8&qid=1378944102&lo=stripbooks

بعض ممانشرته الصحف عن اشعاره ومقالاته

………………………………………………………………………………………………………………………………..

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s