في حضرة الانسه الصغيره

قياسي
في حضرة الانسه الصغيره

من تكوني ياامراه
تشدين على غصني
الاوتار…
وتلعبين كالاعصار
في مركب صغير
شدّه قدره اليتيم
الى عمق تلك الابحار…
من تكوني ايتها السمراء…
لتهجمي على موطني…
وتحيلينني صفرا…
بين نهديك…
وزوايا تلك الغرفة…
وتنقلينني من خلف
السطور…
الى ماوراء ذلك
الستار…
………………..

 

ويحين فصل الآشتياق \ من كتاب رياض القاضي 2014

قياسي

الموقع الرسمي تحت قانون الحقوق محفوظه للكاتب .

 




أسيحُ في ذكراها 

 

وتكادُ حلمةُ نهدكِ أن تبلُعني

 

وأصيغ من جوهر الكلمات شعرا 

 

تزدادُ ولوجا في جبهة ألآزميل

 

ورسوم الضحكَ على وجهكِ 

 

يخدعني 

 

متى تعودين ؟

 

متى تلجئين ؟ 

 

ألى بلاد الحقول 

 

وتتغطي معي 

 

تحت معطفي المبلول 

 

كميس الهوادج 

 

تدوسُين بفستانك المذعور

 

وجدائلك الراعده 

 

على ما أوجعني 


ماذا أقول ؟


أ أستجدي منكِ


حلماتٍ


وبعض أقاويل مجنون 


لاتنغمزي بمشكاك النجوم 


فنحن من قضينا


نلوك قصصنا برغبه 


على دوزنات حنونْ


……………………..


جاء الموعدُ

 

جاء الفصلُ

 

أطلبُ من القدرِ المُنزّلِ

 

موعدا تحت زهرات اللّوزِ

 

كما ألفيتني

 
 

ياحبيبتي أُصلي الرياش

 

وأصوغُ من ثغر الحنينِ

 

في أرتعاش وأنحني

 

للفصول قلوبٌ

 

يانكهة الزق

 

أبكي على أيوانكِ

 

بصوتٍ أزرقِ

 

تلك أشواقي

 

يفضي الى مشرقِ

 

يُفضي الى شباك الهوى

مالانهايه

 

وبين شعاع شَعركِ

 

تنهيني

 

………………………

تمت الكتابه من قبل

ألصحفيه

وسن العزّاوي

…….


تم أطلاق كتاب رياض القاضي 


بدعم من دار النشر الانكليزيه 


لكتابه الجديد 


– رساله لرجل في الآربعين – 

 

 

 
 

………………..

 
 

 

 






 

 

 

 

حواء

قياسي

حواء….

       اراك تخبئين بعض الاشياء…

       هل هم كومة رجال…عشقتيهم…

       ام انها اسرار…تخص معشر قبيلة النساء…

       حولتي مدني الى اشباح…

       ولحم جسدي تقطعت الى اشلاء…

       هل هي لعبة رعناء…..

       ام داهمك كارثة الكبرياء…

      ام هي لوعة العشق المجنونه….

      لكي تفيقي غرائزي…

     او انه الشوق الى لمس النهدين…

     وتقبيل بكل دفء شفتيك بعد استياء….

     صغيرتي….

      حاوري جسدك…

     شهوتك….

    شعرك….وسريرك….

   لحظة العشق بيننا كيف كنت احوّل عالمك….

    المجنون الى نار…تتمناه كل بنات حواء….

    لاتسدي الطرق…

    افتحي حدودك…

    لاتكوني كطفلة الرابعه…..

     او كحجر…  صماء…

   تكسرين الحب بالفراق….

   فانا لست خزفا صينيا ….

   تكسرينه ساعة جنونك مع الاطباق…

…………………………………………………………………………………………..

حوار

قياسي

 

يا اشعة الشمس اءُدني اليّ

 

بشعاعي

 

ااكون لبياع الهوى 

 

للحب باعي

 

دنت تلك الطفلةُ  تهتفُ

 

باسماعي

 

يا موبؤ الهوى جرّدتني 

 

من متاعي

 

بئري انا عميق

 

لم تترك شيئا لضياعي

 

عودي لنفسك 

 

عودي لرُشدك

 

ماانا لعشقي يوما باعي

 

تلك الازمان ماتركت 

 

لي اسارير 

 

تجعلني لحُبّك ساعي

 

……………………………

 

 

نهدي امراه

قياسي

 احب نهديها….

 

            وودت لو غطيت بجسدي…

 

            انوثتها….

 

           عشيقتي انت…

 

           فأستلقي كوردة على حضني….

 

           انت الآصل وان احببت من بعدك…

 

           فكلهن كذبا…..

 

           اتيت من وطن الاشجان …

 

          فوددت ان اقبل الحياة والشهبا…

 

         فمن يرد ….

 

          فمن يرد….

 

           الي حبي ان ذهبا….

 

………………………………………………………..

 

       ادمت سياط السنين كاهلي …

 

       اتخبط عذابا….

 

       فمن يرجع سنيني التي غدت الان سرابا….

 

       حبيبتي كنز حياتي…

 

      وهل تغني النساء مكانك ….

 

      ان ابدلتك بهن او بالذهبا…..

 

……………………………………………………….

 

    ماذا اكتب من شعري او خاطرة…

 

    فحوافر الفراق داست على اشواق حبيبتي…

 

           والحقت بتاريخي الخرابا…

 

     ماذا تبقى مني بعد جسدك غير الحطاما…

 

     وان كتبت فيك بعد الفراق ذما أوعتابا…

 

      من سيعاتب المذبوح على ذبحه…

 

      ان كنت انت الذابح …والشانق…

 

      ولك ذلك ان كان هذا لك فخرا وكبرياءا

 

   ……………………………………………

 

     حبيبتي انت النساء …

 

     وانت الخيال….

 

      ونهداك اجمل من كل …

 

      الوان السماء….

 

      حبي مكمون داخل عينيك….

 

      ولاحبيبات لي يولدن هنا….

 

        ابدا …

 

        ثم ابدا….

 

      ياكنز ايامي ومروحتي….

 

       قالوا ان الحب من بعدك…

 

        قتل وصلبا….

 

       من ذاق الكي لاينسى اوجاعه….

 

          وان انهال على كؤوس النبيذ شربا…

 

       حبل الفجيعة التف حول عنقي…

 

       فتلاشيت كما تتلاشى الدخان والسحبا…

 

       فما اجبن الشعر ان لم يركب الجنونا…

 

       او لم يكتب رجولتي على جسدك الحبا

 

          شبرا….

 

          فشبرا.

 

………………………………………………………………

 

 

 

الجغرافيه المفقوده

قياسي


                                 تلك بقعتها…

                          من صدرها ..

                          الى خصرها…

                           تحتلها اسفارها…

                          عندما تغادرني…

                          اظل اسيرها…

                          تناديني نهودها…

                          في ليليها الملعون…

                          بعيدة عن سطورها…

                          ففي بحر فرنسا…

                          في موجها المشحون…

                          تلمّ تحت امواجها…

                           براكين عشقها….

                          لايطيلها اناملي…

                          تحرسها خواطري…

                          وتستنر على مقاعد…

                          برج ايفل العظيم…..

                         عندما تجلس لتحتسي قهوتها…

                          ب كلماتي المدوزنه………

                        على الات انوثتها………